آراء حرة

 

محاولة للنظر في المرآة



2014/01/02

ليس فقط آلهتنا و مقدساتنا , بل كل ما نعتقد أو نؤمن به , كل إيديولوجياتنا و أفكارنا المسبقة , \"تفسيرنا\" لكل شيء و كل تحليلاتنا , جميعها تساعدنا في أن نبدو رائعين , كلها أقنعة جميلة لحقيقتنا .. هذه السطور مجرد محاولة للنظر في المرآة .. أولا همسة لكل من قتل أو برر القتل , سأبتعد تماما هنا عن أية كلمة لا تعني شيئا في العالم الفعلي الذي نعيشه , كالحق , أو الأخلاق , الإنسان , الوطن أو الضمير الخ الخ , هذه تبريرات غبية لا تكفي و لا معنى لها أمام فعل على هذه الدرجة من الخطورة .. ليس فقط أن نفس السكين التي صفقت لها , أو طعنت بها , يمكنها أن تقتلك أيضا , أنا لا أتحدث هنا عن الانتقام أو عن الحق أو عن حرمة روح الإنسان و مثل هذه الأشياء , أنا أتحدث عن صفة فيزيائية بدائية لدرجة البداهة و الغباء للسكين أو البندقية و غيرها من أدوات الموت و أيضا عن خصائص تتعلق برقابنا و أجسادنا بما في ذلك رقبة القاتل أو من يصفق له , ليس فقط أن من قتل أو صفق للقاتل لا \"يحق\" له أن يصرخ عندما يطعن هو أيضا بنفس السكين التي قتل بها أو صفق لها , و لا أنه قد فقد \"حصانته\" الأخلاقية و الإنسانية التي لا وجود لها أساسا ... في اللحظة التي اختار فيها الشبيحة أن يقتلوا باسم النظام و لبقاء هذا النظام , و في نفس اللحظة التي يجز فيها الداعشي أو غيره رقبة ما , في لحظة موت الضحية , فإن شيئا ما من إنسانيتنا جميعا يموت و يولد شيء ما , جميعنا : القاتل و القتيل , و المصفقين , و حتى المتفرجين , و إن بدرجات متفاوتة .. بكلمة , هناك شيء منطقي جدا في أن يموت بالسيف من عاش بالسيف , شيء طبيعي , و قد يكون مثل هذا الموت أو المصير إنسانيا أيضا بشكل من الأشكال ... كلا !! هي ليست العين بالعين , و لا السن بالسن , فهناك ملايين , و ربما مليارات العيون , ليس لها مقابل , و لا ثمن , و لا حتى عزاء لا على هذه الأرض و لا في السماء , لكن مع ذلك , إذا كان هناك من حدث مقدس بالفعل , و أسطوري , و إنساني في نفس الوقت في هذا العالم المتوحش , فهو أن يقتل بالسيف من عاش بالسيف .. لكن علينا ألا نبالغ في التهليل لقدرتنا على القتل , فنحن كاذبون , و منافقون حتى في هذا , بل خاصة في هذا , نحن نقتل و نستبيح الضعفاء أساسا أو الضعفاء فقط , فقط من لا يستطيع أن يدافع عن نفسه ناهيك عن أن يكون قادرا على الدفاع عن ما يملك أو عمن يعيل , نحن اقوياء فقط أمام الضعفاء , نقتل و نعربد فقط عندما نعتقد أننا في مأمن من الانتقام أو العقاب , حتى أننا لا نهاجم أو ندافع عندما تكون قوتنا متعادلة مع خصومنا .. أبرز الضحايا اليوم في سوريا , والشرق كله , هم الضعفاء و الفقراء , هذه حدود بطولتنا ... نعتقد أننا على حق لأننا أكثر , دائما نحاول أن نكون أكثر أو أقوى , هكذا نصبح على حق كما يتراءى لنا , هذه هي حدود الحق كما نعيشها و نعرفها .. لكن لا شك أن قتل جماعة لفرد , أو قيام جماعة من المدججين بالسلاح بقتل رجل أعزل هو عمل جبان في أفضل الأحوال , هذا أيا كان القاتل و المقتول .. نقتل فقط لأننا قادرين على القتل , لا نقتل لأننا لم نعد نشعر بالخوف , لأننا أصبحنا فجأة شجعانا أو لأننا مستعدين لدفع الثمن , فنحن ما زلنا نخشى الجحيم و نخشى السجون و الحراس , كما يخشى الأطفال من غرفة الفئران أو من عصا الأستاذ , تعتمد شجاعتنا في قتل الآخرين على حقيقة أننا نقبل ( و نصدق ) بغباء ما يقوله لنا آباؤنا في أننا لن نذهب إلى الجحيم مهما فعلنا , نحن نؤمن بأن إله أجدادنا و أبائنا سيعاقب فقط كل أعدائنا و بعد ذلك سيعذبهم في جحيمه , أنه سيرسلهم إلى جحيمه طالما كنا نتمنى أن يذهبوا إلى الجحيم .. ما زلنا كما كنا , عندما نموت أو عندما نقتل نخاف من النظر مباشرة في عين الموت , من مواجهة قدرنا و حقيقتنا دون رتوش , دون أن نرتعد أو يرمش لنا جفن .. هناك فرق بين أن تقتل و تموت شجاعا , و بين أن تقتل و تموت غبيا , بين أن تموت و تقتل لأنك شجاع أو أن تموت أو تقتل لأنك غبي .. لكننا في الواقع لا نخدع إلا أنفسنا , لا يمكننا خداع القدر , أو مغالطة مصيرنا , فنحن سنصبح أحرارا بقدر ما نكون شجعانا عن حق , و لا عزاء للجبناء

مازن كم الماز

 

جميع الحقوق محفوظة لموقع المحطة  Copyright   All Rights Reserved - Almahatta.net

الصفحة الرئيسية

من نحن

سجل الزوار

دليل المواقع

اتصل بنا

مدينة القامشلي

صور من القامشلي

رياضة القامشلي

اطفال

نكت

ديانة مسيحية

قصص قصيرة

صور فنانين

هل تعلم؟

سري للغاية!

حوادث غريبة

ذكريات

مذابح

تعليقات الأخبار

تعليقات الزوار

 

عجائب وغرائب

تاريخ

مواضيع اخرى

اغاني MP3

 

Home   الصفحة الرئيسية