آراء حرة

 

وجه التشابه بين داعش ونظام الأسد..



جمال قارصلي 2014/01/08

تدور الآن في عدد من المناطق السورية معارك طاحنة بين ما يسمى بالدولة الإسلامية في العراق والشام "داعش" وفصائل متعددة من الجيش الحر والجبهة الإسلامية وغيرها والتي أدت إلى سقوط العشرات من الشهداء، وكذلك المئات من الجرحى وتم أسر عدد كبير من عناصر داعش، ولا أحد يستطيع أن يتنبأ إلى ماذا ستؤول إليه الأمور في النهاية.

ما نتمناه هو أن تعتبر الفصائل التي ساهمت بتحرير هذه المناطق من نفوذ داعش أن لا تعيد الأخطاء نفسها، والتي أخذتها داعش ذريعة للإندساس في مناطقها.

أما من كان يراقب تطورات الأحداث في المناطق المحررة فكان يلاحظ بأن التوتر بين داعش والفصائل الأخرى قد بدأ منذ أشهر طويلة وأن هذا التوتر في تزايد مستمر وأن التصادم آت لا ريب فيه.

إن أحد أهم أسباب التوتر بين داعش والمجموعات الثورية الأخرى هو التباين في الإستراتيجية فيما بينها. داعش كان لا يهمها في الدرجة الأولى إسقاط النظام بل هو السيطرة علي المرافق الإقتصادية مثل منابع البترول أو السدود المنتجة للكهرباء أو المطاحن أو المعابر الحدودية أوالمخابز.

لقد قامت داعش ومنذ البداية باستقطاب الكثير من الشباب السوريين, مستغلة أوضاعهم المعيشية المزرية وأستطاعت أن تتسلل إلى داخل كثير من المدن والمواقع المحررة من سيطرة النظام بحجة أنها تريد أن تفرض الأمن والأمان في تلك المناطق بسبب نشوء هناك فراغ أمني وإداري وخدمي كبير.

لكي تُحكم داعش سيطرتها على تلك المناطق وضعت لنفسها قانونا يشبه قانون الطوارئ الذي استخدمه النظام في سوريا، ولعشرات السنين ولازال يستخدمه إلى يومنا هذا لكي يستعبد بواسطته الشعب السوري بالرغم من أن النظام قام قبل حوالي سنتين بإلغاء هذا القانون شكليا، ولكنه وفي الحقيقة وضع بدائل له وهي أشد قسوة ولا إنسانية من قانون الطوارئ. بواسطة القوانين "الداعشية" والتي أُعطت صلاحيات تنفيذها لأشخاص غير مؤهلين للقيام بتلك المسؤولية لا من الناحية العلمية ولا من الناحية المهنية, وأصبحت داعش تستطيع أن تكفّر من تشاء وتجرّم من تشاء وتعدم من تشاء وتخطف من تشاء وحتى لو كان المخطوفين من قيادات الكتائب الثورية.

إضافة إلى ذلك أصبحت داعش تقوم بالمجازر ضد الثوار المعتقلين لديها وكذلك تعتقل رجال دين مسلمين وغير مسلمين, مثل الأب باولو, والذين لهم مواقف مشرفة في دعم الثورة السورية. كذلك استخدمت داعش نفس الطريقة الدكتاتورية لفض المظاهرات المناوئة لها وذلك باستخدامها للرصاص الحي من أجل تفريق المتظاهرين وكذلك منعت التدخين، وأغلقت في بعض المناطق كل صالونات الحلاقة وفرضت على أصحاب المحلات التجارية إغلاق محلاتهم عند موعد كل صلاة.

وصارت تتهم أكثر المجموعات الإسلامية والمسلمين بالكفر والزندقة وأشياء أخرى. إن ما قامت به داعش من أعمال وأفعال هي غريبة عن طبيعة وعادات وتقاليد المناطق التي فرضت عليها سيطرتها وجعلت الأهالي يشكون في مصداقيتها لأن ما كانت تقوم به لا علاقة له لا بالدين ولا بالشرع ولا بالقانون وهي كانت تقدم بواسطة عملها هذا أفضل خدمة للنظام والتي كان النظام بأمس الحاجة إليها ألا وهي تشويه صورة الثورة والثوار في داخل وخارج سوريا. وبهذه الأعمال الإجرامية قامت داعش كذلك بتشويه صورة الإسلام في العالم والذي يعتبر التسامح والتعايش مع الديانات والشعوب الأخرى من دعائمه الأساسية.

على سبيل المثال في أندونوسيا وهي أكبر دولة إسلامية في العالم لم ينتشر الإسلام بالطريقة "الداعشية", أي يعني بطريقة الإجبار والإكراه, بل انتشر بحسن أخلاق ومعاملة التجار المسلمين آنذاك وحسن إقناعهم للناس. أليس الدين هي المعاملة؟ فبناء على ذلك فإن ما تقوم به داعش لا علاقة له بالدين لا من قريب ولا من بعيد ودين الإسلام براء منها ومن أمثالها.

إذا كانت داعش تريد أن تحارب النظام فما عليها إلا أن تذهب إلى الجبهات المفتوحة مع النظام وهي تعلم أين هذه الجبهات وليس عليها أن تأتي إلى المناطق التي حررها الثوار بدمائهم وأرواحهم وتحاول السيطرة عليها, وإذا كانت داعش تريد أن تحارب إسرائيل فهي تعرف أين هي إسرائيل.

والسؤال الذي يطرح نفسه ما هو عدد العمليات العسكرية التي قامت بها داعش ضد إسرائيل منذ وجودها إلى يومنا هذا؟ حسب معرفتي الشخصية وإطلاعي, لم تقم داعش بأي عمل عسكري ضد الكيان الصهيوني إلى هذا اليوم. هذا يذكرني بما تقوم به قيادة "حزب الله" والتي تريد أن تحارب إسرائيل بواسطة إرسال ميليشياتها المسلحة إلى حلب للقتال ضد الثوار السوريين. أما ما يلفت النظر كثيرا وهو عدم ضرب النظام لأي موقع من مواقع داعش بالرغم من أن داعش كانت تأخذ من الأبنية الرسمية في المناطق المحررة مقرا لها والتي إحداثياتها معروفة بشكل دقيق لقوات النظام وهي كذلك لم تستخدم أبدا أي نوع من أنواع السلاح ضد طيران النظام الذي كان يقصف الأهالي الآمنين. وهنالك سؤال آخر مهم أيضا وهو لماذا لا يوجد أي قيادي سوري بين صفوف قيادات داعش في سوريا؟ إذا كانت داعش تظن بأن الثورة السورية بحاجة إلى محاربين غرباء, فهي مخطئة بذلك. ما تحتاجه الثورة السورية في المرتبة الأولى هو المال والسلاح قبل كل شيء وليس إلى من يأتي من خارج سوريا ويريد أن يتحكم بها ويجلب معه عقلية لا تتطابق مع مفاهيم المجتمع السوري الدينية والقانونية وحتى مع أعرافه وتقاليده.

كل المؤشرات تدل على أن داعش هي من صنيعة النظام وخاصة قياداتها ولا أحد يشك بوجود كثير من الشباب المغرر بهم بين صفوفها. النظام هو المستفيد الأكبر من اندساس داعش إلى داخل سوريا لأنه استطاع وللأسف أن يلعب بورقة الضغط "الداعشية" بشكل جيد في المحافل الدولية على مبدأ: "داعش هي بديلي, فإما أن أبقى أنا في الحكم أو أن تحكم داعش من بعدي". وأراد النظام كذلك أن يقتل الحاضنة الشعبية للثورة السورية بين الأهالي بسبب أفعال داعش الشنيعة. داعش استطاعت أن تضلل الشعب السوري لمدة عامين متتاليين بأكذوبة بأنها أتت إلى سوريا من أجل محاربة النظام مثلما استطاع النظام أن يضلل الشعب السوري ولمدة أربعين عاما بكذبة الممانعة والمقاومة.

لقد شوهت داعش وأمثالها صورة الثورة السورية في العالم والتي انطلقت من أجل الحرية والكرامة وقد تم استخدام وجود داعش في سوريا كذريعة لكي لا يقوم "أصدقاء الشعب السوري" بدعم الثورة السورية.

لقد آن الأوان وعلى كل الغرباء والمرتزقة والطائفيين من لبنان والعراق والشيشان وأفغانستان ودول أخرى أن يغادروا سوريا من أين ما أتوا لأن سوريا للسوريين وهم أدرى بشعابها.

 

جميع الحقوق محفوظة لموقع المحطة  Copyright   All Rights Reserved - Almahatta.net

الصفحة الرئيسية

من نحن

سجل الزوار

دليل المواقع

اتصل بنا

مدينة القامشلي

صور من القامشلي

رياضة القامشلي

اطفال

نكت

ديانة مسيحية

قصص قصيرة

صور فنانين

هل تعلم؟

سري للغاية!

حوادث غريبة

ذكريات

مذابح

تعليقات الأخبار

تعليقات الزوار

 

عجائب وغرائب

تاريخ

مواضيع اخرى

اغاني MP3

 

Home   الصفحة الرئيسية