آراء حرة

 

في نقد الحالة السورية



2014/08/26

- كل شيء في سوريا اليوم قابل للنقد و للتمجيد في نفس الوقت .. لذلك , فإن النقد الذي لا يطال كل ما يستحق النقد أو الرفض , أي كل شيء , و يرفض رؤية الواقع بكل تعقيداته هو تزييف للواقع السوري , تزييف غير نزيه أبدا , لأنه ينطلق من مصالح شخصية و مواقف أنانية لا علاقة لها بما يسميه الجميع الشعب السوري بل تتناقض معها في الواقع
- الخطاب السائد في المعارضة السورية , بكل أطيافها , عسكريا و سياسيا , هو ما سماه ناشط أمريكي بإيديولوجيا تكريس الضحية * التي وجدها في صلب كل حركات التحرر الجزئي للإنسان أو للناس المضطهدين , مثل حركات تحرير المرأة , تحرير الشعوب المستعمرة , العمال , السود الخ .. طبعا وجود الضحية هو نتاج وجود قهر و اضطهاد حقيقيين , لكن الذي يحدث هو أن حركات التحرر الجزئي هذه تعمد إلى تكريس جو الخوف الذي يحيط بالضحية و شعورها بالضعف بحيث تصاب الضحية بالشلل و تفقد قدرتها على التفكير و النضال المستقلين و تصبح معتمدة بالكامل على "المساعدة الأبوية" لتلك الحركات و انتظار أن تقوم تلك الحركات "بتحريرها" , معيدة بذلك إنتاجهم كضحايا , و في النهاية , محولة إياهم من ضحايا لنظام إلى ضحايا نظام آخر .. في أحسن الأحوال , اي عندما يتبنى المضطهدون أنفسهم إيديولوجيا تكريس الضحية , فإنها لن تؤدي إلى أكثر من تحرير جزئي , و الإبقاء على أشكال و آليات الاضطهاد الأخرى , إن لم تكن من الأساس محاولة للدفاع عن آليات و أنماط الاضطهاد الأخرى من البداية , و لتطبيقها بحرية ضد نفس المضطهدين بعد"تحريرهم" من الاضطهاد السابق .. تحريرالمرأة , إن أنجز فعلا , لن يلغي اضطهادها كقومية أو كطبقة أو كعرق مضطهد , الخ , وهكذا .. الرأسمالية مثلا لا مشكلة لديها مع حركات تحرير المرأة , بل قد تستخدمها كغطاء لاضطهادها للعمال مثلا أو كديكور لتزيين ذلك الاضطهاد ....
- القومية العربية , التي أنتجت أنظمة عبد الناصر و الأسد و صدام والقذافي , هي أقرب الأمثلة على حركات التحرير الجزئية تلك .. ليست الإيديولوجيا القومية إلا نموذجا عن إيديولوجيا تكريس الضحية ... ونعرف جميعا النتيجة التي انتهت إليها , كأنظمة , و كإيديولوجيا
- حركات المعارضة السورية العسكرية هي بهذا المعنى حركات تحرر طائفية ( بالنسبة للكتائب الإسلامية ) و مناطقية ( بالنسبة للجيش الحر ) .. المعارضة السياسية ( إذا استثنينا هيئة التنسيق التي لا تريد تغييرا جذريا في النظام القائم أساسا ) هي نفس الشيء تقريبا , العلمانية منها ضمنا ( العلمانية هنا هي محاولة للتمايز عن المعارضة الإسلامية في الصراع على السلطة سواء داخل المجلس الوطني أو الائتلاف أو في سوريا المحررة أو المستقبلية , و لا علاقة لها بالموقف من الدين أو الطائفية ) ..
- مصدر الموقف الوطني للمعارضة السورية السياسية هو رغبتها بحكم نفس الأراضي التي كانت خاضعة لحكم آل الأسد , هذا هو أيضا تعريفها للوطنية , و للوطن , الذي يتشابه , للغرابة , مع تعريف آل الأسد .. المعنى الحقيقي للوطن السوري يمنحه إياه النظام المركزي , خاصة أجهزته القمعية الفكرية و الجسدية .. تختلف داعش فقط في أممية مشروعها عن هذه المشاريع الوطنية , لإنشاء سلطة جديدة بدلا من نظام الأسد المأزوم أو في حال انهياره .. تفترض المعارضة السياسية والمسلحة أنها المخولة بتشكيل تلك السلطة و لا ترى منافسا لها في ذلك , وتعتيرها ضرورة , و مصلحة للسوريين أولا , رعايا المستقبل .. هكذا نجد أن شعار الأسد أو نحرق البلد , قد أصبح شعارا عاما , طبعا بعد استبدال الأسد .. إيديولوجيا تكريس الضحية تقوم بهذه المهمة للجميع , الأسد بحاجة ليحرق سوريا بالفعل , لكن المعارضة تعيد إنتاج شعار الأسد لكن داخل عقول و قلوب السوريين : إذا لم نكن نحن من يحكمكم فستحترق البلد , و تردد هذه كحقيقة بديهية أو موضوعية .. و يستخدم الجميع الفوضى السائدة , أي وجود عدد لا متناهي من السلطات المافيوية التي تحكم السوريين اليوم , بدلا من سلطة مافيوية واحدة كما في الماضي أو كما يفترض في المستقبل , لإقناع السوريين بعبثية و مضار الحرية , و أيضا بفضائل الاستبداد و البسطار العسكري
- نجد تطبيقات تلك الإيديولوجيا في دفع السوريين دفعا للاعتماد حتى في طعامهم على قوى منفصلة عنهم , على أنظمة و قوى سلطوية و شمولية , بعضها لا يقل سلطوية و استبدادا عن آل الأسد , أيضا في طريقة انتقاد السوريين للمعارضة لأنها لم تقم بدور نظام متكامل و أيضا في حجج تلك المعارضة في دفاعها عن نفسها , و في انتقاد المعارضة المسلحة لعجزها عن إسقاط النظام , و في انتقاد السوريين للنظام العالمي و على رأسه أمريكا و الأمم المتحدة , نظريا على الأقل , لمشاركتهم بالصمت في جرائم الأسد .. كل هذا صحيح , لكن لا معنى له .. إننا أمام إيديولوجيا تكريس الضحية بمختلف تجلياتها .. لكن النتيجة قد تأتي مخالفة للتوقعات أحيانا : فشعور الضحايا بالعجز و بأنهم سيبقون ضحايا , الذي تخلقه و تعززه إيديولوجيا تكريس الضحية , يدفعهم دفعا , في بعض الأحيان , إلى حضن النظام السابق
- النظام ينكر أن في سوريا ضحايا أصلا , هناك من يقتلون لأنهم يستحقون القتل , أما الباقون فهم عبارة عن عبيد سعداء .. الطغاة , و أزلامهم , وحدهم الذين يلومون الضحية .. الغريب هنا أن الإسلاميين السوريين أيضا لاموا الضحية على "تأخر" النصر مثلا ..
- الاستشهادي أو الانتحاري هو التجسيد الأكمل لإيديولوجيا تكريس الضحية
- قد يكون السوريون في وضع صعب جدا بالفعل , لكن وعيهم بواقعهم ضروري جدا لأي فعل جدي سيقومون به .. الأكيد أنهم قادرين دائما على أن يختاروا ألا يكونوا ضحية غبية , و أن يتخذوا خيارات واعية بعيدا عن الترهات الإيديولوجية و عن التعميمات الغبية التي تشكل ثقافة الحرب الأهلية .. و أيضا على أساس مثل هذا الوعي فقط يمكنهم مراكمة و إعادة إنتاج مقاومتهم ضد النظام و من يتاجر بدمائهم و مصيرهم .. من الاشياء المهمة جدا اليوم مثلا أن يدرك السوريون في بلدان اللجوء الاختلاف الهائل لدرجة التناقض بين مصالح المعارضات السورية و رجال الأعمال السوريين المرتبطة لحد كبير بمصالح الفئات و الطبقات الحاكمة في البلدان التي يلجؤون إليها , و بين مصالح غالبية اللاجئين الذين يشكلون يد عاملة رخيصة تنضم فورا لأكثر الطبقات الاجتماعية تهميشا في تلك البلدان , و أيضا الانفصام التام بين مصالح غالبية العلويين مثلا و العلويين أعضاء الفئة الحاكمة و المالكة في سوريا .. هذا الوعي أساسي جدا و ضروري ليس فقط ليتمكنوا من العيش بحرية و عدالة و مساواة حقيقية , بل أيضا للخروج من عنق الزجاجة ... هذه دروس باهظة الثمن جدا جدا , لكن الاستمرار بتجاهلها سيعني فقط دماءا أكثر و أكثر , و المزيد من العبث و اللاجدوى , هذا من جانب المهمشين و المضطهدين , لأن القوى السلطوية ترى الأمور بشكل مختلف

مازن كم الماز

 

جميع الحقوق محفوظة لموقع المحطة  Copyright   All Rights Reserved - Almahatta.net

الصفحة الرئيسية

من نحن

سجل الزوار

دليل المواقع

اتصل بنا

مدينة القامشلي

صور من القامشلي

رياضة القامشلي

اطفال

نكت

ديانة مسيحية

قصص قصيرة

صور فنانين

هل تعلم؟

سري للغاية!

حوادث غريبة

ذكريات

مذابح

تعليقات الأخبار

تعليقات الزوار

 

عجائب وغرائب

تاريخ

مواضيع اخرى

اغاني MP3

 

Home   الصفحة الرئيسية