الاخبار



المعارض كبرئيل موشي لـ NSO: "الإدارة الذاتية" لن توقف نضالنا لبناء نظام ديمقراطي علماني في سوريا



2017/03/18

قال مسؤول المكتب السياسي في المنظمة الآثورية الديمقراطية كبرئيل موشي إن قانون الأحزاب الذي فرضته "الإدارة الذاتية" هو ضرب من العبث وليس في وقته، وهو صادر عن سلطة تسعى لفرض إرادتها ورؤيتها الأحادية على الآخرين بحكم الامر الواقع، دون أي سند قانوني أو تفويض شعبي.

واعتبر كورية في لقاء أجراه معه مراسل NSO أن وجود سلطتين في الجزيرة السورية، سلطة النظام وسلطة الأمر الواقع المتمثلة بـ"الإدارة الذاتية" وما تشهده سوريا من حالة حرب وفوضى عارمة سياسياً وعسكرياً وتبدل في موازين القوى، يجعل الحديث عن "قانون أحزاب" في الجزيرة السورية ضرباً من العبث وليس في وقته، وينطوي على محاولة لفرض أجندات تخدم أطرافاً بعينها بقصد الالتفاف على قضية الحرية والديمقراطية التي انتفض من أجلها الشعب السوري بكل أطيافه قبل ست سنوات، خاصة أن هذا القانون لم يحظ بتوافق وإجماع، لا من مكونات الجزيرة ولا من السوريين.

ويجبر هذا القانون الذي أصدرته "الإدارة الذاتية" التي يهيمن عليها "حزب الاتحاد الديمقراطي PYD" باقي الأحزاب على ترخيص نشاطها لدى "هيئة الداخلية"، وقد تم خلال الأيام الأربعة الفائتة إغلاق أكثر من 45 مكتباً لأحزاب سياسية ومنظمات مجتمع مدني رفضت ترخيص نشاطها لدى "الإدارة الذاتية".

ورأى كورية أن ادعاء "الإدارة الذاتية" تمثيلها لكافة مكونات الشعب السوري هو أمر غير منطقي، فرغم تنوع القوى المنخرطة فيها، إلا أن هذه القوى ليست الممثل الحصري لمكوناتها التي تنتمي إليها، ومن العوامل التي تضعف تلك الادعاءات، وجود الكثير من القوى ذات التأثير والثقل الوازن في مكوناتها خارج "الإدارة الذاتية" لأنها لم تقبل بمنطق الهيمنة والاستئثار من طرف واحد على باقي الأطراف.

وأوضح كورية أن "المنظمة الآثورية" التي يدير مكتبها السياسي، لم ترفض مبدأ "الإدارة الذاتية" بل دعت باستمرار إلى تأسيسها على قاعدة الشراكة بين كافة مكونات المجتمع وقواها، لكن قلقاً يراود المنظمة والمسيحيين كما يراود جميع مكونات الشعب السوري من أن تكون هذه "الإدارة" القائمة منتجاً جديداً للاستبداد بأشكال وعناوين مختلفة، من خلال الإقصاء التهميش ونبذ الشراكة وضرب مبادئ السلم الأهالي وقيم العيش المشترك.

ولفت كورية إلى أن نظام الأسد استخدم كل وسائل التضييق والترهيب والاعتقال ضد قيادات المنظمة وكوادرها، وأغلق أكثر من مرة مقار المنظمة، وكان يسمح بإعادة فتحها بعد أيام دون إقران ذلك بشرط الترخيص، وصحيح أن "الإدارة الذاتية" لم تتبع كل تلك الأساليب مع المنظمة، لكن ذلك لا يعني قبول ممارساتها تجاه الأطراف الأخرى، ولا يعكس الرضى على أدائها الذي يعتمد على القمع والإكراه بشكل يتنافى مع قيم الحرية والديمقراطية ويتعارض مع المواثيق الدولية الخاصة بحقوق الإنسان.

وشدد المعارض المخضرم كبرئيل موشي كورية على أن ممارسات "الإدارة الذاتية" لن تنجح في النيل من إرادة "المنظمة الآثورية" وقدرتها على الاستمرار في النضال من أجل تحقيق التطلعات القومية المشروعة للسريان الآشوريين ونيل الاعتراف الدستوري بوجودهم وهويتهم القومية، وبناء نظام ديمقراطي علماني مبني على أسس العدالة والمساواة والمواطنة الكاملة والشراكة الوطنية الحقيقية بين كافة المكونات في سوريا.

وكبرئيل موشي كورية هو معارض سوري ولد في مدينة القامشلي في عام 1962، درس الهندسة الزراعية بجامعة حلب وتخرج سنة 1984، ويعد من أبرز قيادات المنظمة الآثورية الديمقراطية في سوريا، وهو عضو في منتديات ربيع دمشق بين عامي 2000 و 2004 كان له موقفاً داعماً للثورة السورية منذ انطلاقتها في العام 2011، اعتقله نظام الأسد في 19 كانون الأول من عام 2013 وتم الإفراج عنه يوم 22 حزيران من العام 2016 ويقيم حالياً في مدينة القامشلي.

 

 

 

جميع الحقوق محفوظة لموقع المحطة  Copyright   All Rights Reserved - Almahatta.net

الصفحة الرئيسية

من نحن

سجل الزوار

دليل المواقع

اتصل بنا

مدينة القامشلي

صور من القامشلي

رياضة القامشلي

اطفال

نكت

ديانة مسيحية

قصص قصيرة

صور فنانين

هل تعلم؟

سري للغاية!

حوادث غريبة

ذكريات

مذابح

تعليقات الأخبار

تعليقات الزوار

 

عجائب وغرائب

تاريخ

مواضيع اخرى

اغاني MP3

 

Home   الصفحة الرئيسية