إقرأ في المحطة

 

هل انتهى الانقلاب التركي ام بدأ .... ؟؟



يعكوب ابونا 2016/07/27

يمكن ان نعرف الانقلاب ونفهم ابعاده بانه ببساطه عملية التغيير تجري في الدولة ومؤسساتها الدستورية قد يتم ذلك بالقوة العسكرية اوباجراءات سياسية تؤول ذات المآل في احداث ذات التغيير ..
لذلك يذهب البعض الى القول بان الانقلاب يشكل خطرا على الديمقراطية وفي استقرار البلد وامنه ، لانه يقوم على حركة التغيير لتحقيق اهدافه بطريقة العنف والاستئصال ، فاولى قراراتهم تكون اقالة الحكومة وايقاف العمل بالدستور وحل البرلمان . يصاحبه عملية تصفية رموز السلطة وقادتها والمناوئيين لهم لتعزيز قبضتهم الحديدية على السلطة ..
هذه الاعمال من الطبيعي ان يقوم بها الانقلابيين ، اذا بالقياس فيكون كل من يقوم بهذا الاعمال هو وان لم يكن عسكريا فهو انقلابي .... المحاولة الانقلابية الاخيرة في تركيا لم تكن المحاولة الانقلابية الاولى من نوعها ، ولكنها المرة الأولى التي يفشل فيها الجيش التركي في محاولته التدخل في الحياة السياسية ، يمكن ان نفترض هذا الهدف على الاقل من ظواهرالامور لهذا الحراك ؟؟ لان تدخل الجيش هو سمةً مميزةً لتاريخ تركيا المعاصر، وكان من المسلمات، إذ كان يكفي أن يُرسل الجيش مذكرةً مكتوبه للحكومة لكي ترحل فكانت ترحل من دون أي اعتراض، كما حصل في انقلابي 1971 و1997، المعروفين بانقلابات المذكرة. ..
يبقى السؤال الذي يفرض نفسه لماذا فشل هذا الانقلاب دون غيره ؟؟ ..
قد يعزوا البعض سبب الفشل الى :
اولا -
1- التوقيت .. كل الانقلابات كما هومعروف تتم والناس نيام وهم في سبات عميق ، يستفيقوا صباحا على صوت البيان رقم واحد وكل شئ قد انتهى .. الا هذا الانقلاب حدث والناس ساهرون على كل شئ .. ؟؟
2- يتم حجز اوحبس اوقتل رئيس الدولة والوزراء ورئيسهم وهذا ما لم يتم اتخاذه من قبل الانقلابيون .. رغم ان الرئيس اردوغان كان في متناول يديهم في الطائرة .. ؟؟؟
3- والاهم كان يجب قطع الاتصالات السلكية واللاسلكية كما كانوا يفعلون الانقلابين ايام زمان ، ولكن اليوم هي شبكات الانترنيت والتواصل الاجتماعي وهذا لن يحدث ؟؟ فاستغلها اردوغان واستفاد منها ؟؟ بتحريض الشارع على الانقلابيين ؟؟
4- كان على الانقلابيين ان يحسسوا وقع الشارع ودور الجماهير في مساندتهم او رفضهم ؟ .. هذه الاسباب قد تكون موضوعيه في اي عملية انقلابية .. فكانت غيرمتحققه فكيف ينجح اذا ؟؟ ... بالاضافة الى ان التغييرات التي اجراها اردوغان في السنوات الماضية في الجيش والمؤسسات العسكرية والامنية والاستخبارتية لايمكن تجاهلها ومدى تاثيرها على حركة الجيش ومنعه من اي تحرك انقلابي ..
هذه مجتمعه افشلوا الحركة الانقلابية ، ..
ثانيــا -
هناك من يعزوا فشل الانقلاب الى ان الانقلابيين المتهميين اليوم لم يقودوا انقلابا حقيقيا ، والا لما فشلوا ؟ وانما قاموا بحركة تقود وتمهد لانقلاب حقيقي وهو الذي يجري اليوم في تركيا بقيادة اردوغان شخصيا وحزبه ؟ لذلك نجد هذه الحركة تمهد الطريق ومنذ الساعات الأولى للأصوات مطالبه باعادة حكم الإعدام بتعديل الدستور ، وحتما سيطالبوا بتحويل تركيا إلى دولة رئاسية بدلا من النظام البرلماني، مع توسيع كبير لصلاحيات الرئيس وليكون الرئيس مدى الحياة ليتماشى و احلامه بان يكون السلطان العثماني الجديد ، ويعيد هيبة الخلافة العثمانية، واستئصال كل ما يمت الى الاتاتوركية العلمانية بصله .. لتحل دولة اسلامية محلها بقيادة الاخوان المسلمين ، والا كيف نفسر هذه الاجراءات التي تمت بهذه السرعة لدرجة ان الغالبية العظمى من اشخاص ومنظمات وحتى الدول الاوروبية والمراقبين اعتقدوا بان هذه الاجراءات القمعيه والاعتقالات لايمكن ان تتم بهذا السرعة ان لم تكن مهيئه مسبقا قبل الانقلاب لتنفذ مباشر بعد اعلان فشل الانقلاب ..
قبل يومين ..
وكالات- شاشة نيوز- قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، إن عدد المحتجزين منذ محاولة الانقلاب العسكري التي جرت قبل أيام، بلغ أكثر من 13 ألف شخص (( والواقع يؤكد بان عدد المحتجزين تجاوز 60000 شخص )) ..
وأوضح أردوغان في خطاب تلفزيوني، ليل امس السبت: "إلى حد الآن بلغ عدد المحتجزين 13165. من بين هؤلاء 8838 عسكريا و2101 من القضاة والمدعين العامين و1485 من الشرطة، و52 من رؤساء الخدمة العامة و689 مدنيا".
وتابع: "العدد الإجمالي من المعتقلين أكثر من 5800، بينهم 123 برتبة لواء و282 من الشرطة و1559 من القضاة والمدعين العامين".
وأضاف الرئيس التركي: "تم غلق 934 مدرسة و15 جامعة، إلى جانب 104 منظمات و1125 جمعية. وقد تمت مصادرة كل ممتلكاتهم من قبل الدولة".
كما انتقد أردوغان، المخاوف من أن تؤثر عمليات الاعتقال التي تشنها السلطات التركية بعد محاولة الانقلاب الفاشلة، على الحريات الأساسية في تركيا.
ويتهم أردوغان الداعية فتح الله غولن بتدبير الانقلاب، لذلك طالت معظم الاحتجازات والاعتقالات شخصيات محسوبة على رجل الدين المقيم في الولايات المتحدة.
ومساء السبت أوقفت تركيا هايلز هانجي أحد كبار مساعدي غولن في محافظة طرابزون شمالي البلاد، ووصفه مسؤول أمني بـ"الذراع اليمنى" لغولن والمسؤول عن نقل الأموال التي تصل إليه.
وينفي غولن أي علاقة له بالانقلاب الفاشل، .. الا ان أردوغان وحزبه انتهزوا الفرصة واعتبروا كل من يعارضهم هم انقلابيون ( من اتباع فتح الله كولن ) للتخلص منهم ، ليمهدوا الى دولة اخوانية التي خططوا لها منذ سنوات وبحجة تصفية خلايا الانقلابيين ، والا كيف نفسر ما يجري في تركيا :..
ونسأل ما علاقة القضاة بالانقلاب ما علاقة الصحفيين به لكي يعتقل اليوم فقط 42 صحفي ، وما علاقة المكتبات غير الإسلامية في تركيا بالانقلاب لكي تمد يد الغوغائيين اليها بالحرق !! ؟؟ ما علاقة المدارس بالانقلاب حتى يأمر أردوغان بإغلاق (1000) منها في يوم واحد !!. وهل المؤسسات الخيرية هي الاخرى كانت مع الانقلاب اومشتركه معه لكي يأمر بإغلاق (1200) منها!!. وما علاقة النساء بالانقلاب حتى يضربن وتنتهك كرامتهن في الشوارع العامة وهم غيرمحجبات !! ليفرض الحجاب على النساء عنوة في شوارع تركيا ، وهذه الظاهرة هي بعد الانقلاب الفاشل، اليس هذا الذي يجري اسلوب اخواني يمارسونه ضد الاخرين لتمرير افكارهم الجهنمية ؟؟
لذلك يبقى السؤال المحير يطرح نفسه هل أن انقلاباً يشارك فيه هذا العدد الكبير والكم الهائل من الجنرالات ومن جميع فئات الشعب يفشل ويقضى عليه بهذه السهولة .. !! ولكن عندما نجد من افراد الجيش المشترك بالانقلاب حاملين اسلحتهم الفتاكه والدبابات المتطورة يسلمون انفسهم واسلحتهم بهذه السهوله لبعض أفراد الشرطة وبعض مناصري أردوغان حاملي العصي والهراوات!!. يعني ان وراء الاكمة ماورائها ،؟؟ وان أردوغان بصدد ان يحول تركيا إلى جمهورية إسلامية دون الإعلان عنها رسمياً...ويحقق احلامه لذلك . بدأ بفرض حالة الطوارىء ليتسنى له اعتقال كل معارض لاجراءاته الاخوانية القمعيـــــــــــة ..
نسأل هل كان الانقلابيون يفعلون اكثر مما يفعله اردوغان واعوانه بالشعب ؟؟ الواقع يقول ان حركتهم فشلت وانتهت وبدأ الانقلاب الحقيقي على الدستور والشرعية بقيادة اردوغان .. لبسط قبضته الحديدية على الشعب وهذا ما يتم اليوم فعلا ؟؟.. وهذه بكل المعايير القانونية والشرعية وحقوق الانسان تعتبر انتهاكا صارخا لحقوق الانسان لذلك كان احتجاج امريكا واوروبا ومنظمات حقوق الانسان وتحضيراتهم لااردوغان من مغبة ما يقوم به ومن تبعات ما يجري في تركيا .. وان غدا لناظره قريب .....

يعكوب ابونا ............................ 27 /7 /2016

 

جميع الحقوق محفوظة لموقع المحطة  Copyright   All Rights Reserved - Almahatta.net

الصفحة الرئيسية

من نحن

سجل الزوار

دليل المواقع

اتصل بنا

مدينة القامشلي

صور من القامشلي

رياضة القامشلي

اطفال

نكت

ديانة مسيحية

قصص قصيرة

صور فنانين

هل تعلم؟

سري للغاية!

حوادث غريبة

ذكريات

مذابح

تعليقات الأخبار

تعليقات الزوار

 

عجائب وغرائب

تاريخ

مواضيع اخرى

اغاني MP3

 

 

Home   الصفحة الرئيسية