إقرأ في المحطة

 

العالم داروين والمعلم يسوع



2016/09/19

منذ اكثر من ثلاثين عاما قرأت نظرية تشارلز روبرت داروين . حاولت مرارا مقارنتها مع القوة الخالقة التي اطلقت عليها غالبية الأديان اسم ( الله ) .علما انني لا أؤمن لا بنظرية داروين ولا باله مذكر هو سبب كل الحروب التي دمّرت العقل البشري . لكني أؤمن بقوة خالقة وخارقة يعجز الفكر الانساني أن يصل الى حقيقتها في زمننا الحاضر .وهذه القوة الخالقة هي التي نظمت كل ما في الكون . وحيث يوجد نظام وقانون يوجد فكر, او شيء آخر قد يكون اسمى من الفكر .
حين اتأمل جسدي الذي يعمل بنظام دقيق . اجد أن كل عضو له وظيفة تعمل عن طريق العقل والارادة والاحساس . وعندما اتأمّل عقلي اقف حائرا امام الطريقة التي يحرك كل اعضاء الجسم وينبهها في حالات الخطر او الألم او الجوع الخ بسرعة لا تضاهيها حتى سرعة الضوء . اما الروح فما هي الا طاقة كونية تسيّر جسدنا من خلال ايعازات العقل . هنا يمكنني القول أن وجود الرب يسوع المسيح لم يأت من اجل أن يفدي ذاته من اجل أن يخلصنا من خطيئة ادم وحواء الخرافية . بل جاء ليخلص الانسان من معتقدات خاطئة سببت وما زالت تسبب للبشرية نزف الدماء وقتل الانسان لأخيه الانسان والتفرقة بين الشعوب . جاء معلما ليزرع المحبة والتسامح وعمل الخير . وهو اسمى من أن يزج الخطاة في نار جهنم . واسمى مما وصفه رجال الدين . هو ايضا ابن القوة الخالقة التي نظمت رحلته الى كوكبنا من اجل رفع الانسان الى منزلة الكمال . انا انسان مؤمن ولا اعترف بالدين ولأن المسيحية ليست دين انما هي ايمان ومحبة . كذلك لا اعترف بنظريات العلماء التي يناقض اصحابها بعضهم بعضا .

جان هومه

 

جميع الحقوق محفوظة لموقع المحطة  Copyright   All Rights Reserved - Almahatta.net

الصفحة الرئيسية

من نحن

سجل الزوار

دليل المواقع

اتصل بنا

مدينة القامشلي

صور من القامشلي

رياضة القامشلي

اغاني MP3

نكت

ديانة مسيحية

قصص قصيرة

صور فنانين

هل تعلم؟

سري للغاية!

حوادث غريبة

ذكريات

مذابح

تعليقات الأخبار

تعليقات الزوار

 

عجائب وغرائب

تاريخ

مواضيع اخرى

 
 

 

Home   الصفحة الرئيسية