إقرأ في المحطة

 

هل أصبح الغباء موهبـه ؟؟.... لدى بعض النواب ؟؟؟ لكم النماذج ؟؟؟



يعكوب ابونا 2016/10/28

اولا ما هو الغباء ؟؟ عرف في ويكبييديا ، بان الغباء هو ضعف في الذكاء ، والفهم ، والشعور ،اوالاحساس ، وربما بكون السبب فطري او مكتسب ، وفي اللغة العربية يعرف الغبي بعدة القاب كالاحمق والمعتوه والابلة والمغفل ".. ومن اهم صفات الغباء اللاعقلانيه، لانه يدل على العجز أو انه غير قادر على فهم المعلومات بشكل صحيح..
هذا هوتعريف الغباء ومن يمتلك صفه من صفاته يطلق عليه لقب غبي ، واما من يمتلك اكثر صفاته لايمكن الا ان يكون غبيا بامتياز ، لتصبح مع الزمن موهبه ، ودليل ذلك لدينا الكثير من نواب الشعب في المجلس من يمتلكون هذه الموهبه ، فعلى سبيل المثال وليس الحصر ناخذ نموذج النائبين محمود الحسن وعمارطعمة ... ..
لكي نتاكد بان هؤلاء يمتلكون تلك الموهبه ، يجب ان ناخذ تصريحاتهم بنظرالاعتبار ونقيم عليها استنتاجاتنا ، النائب محمود الحسن ، لانها أحدثت ضجة مفتعله في الشارع العراقي عموما ولدى المسلمين خصوصا قبل غيرهم ، خاصة عندما هدد كل من يعارض قانونه الذي يفتخر به وهو حظر الخمور كما سماه ..سيقاضيه ، لانه كما يدعي يطبق شرع الله ...
من المستغرب ان يكون هذا الشخص اصلا رجل قانون ؟ لان هذا الذي يدعيه بانه قانون هوليس كذلك ،لان القانون يخضع لشكلية دستورية معينه ، وهذا ما لم يكن متوفر بما يسميه قانون حظرالخمر ؟؟ لان كل ما فعلوه هو الغاء فقرة من اصل القانون واضافوا فقرة لا علاقة لها بالقانون الاصلي اطلاقا ، مرروها خلسة واحتيالا وبطرق ملتوية لاغفال اعضاء المجلس ، معتقدين انهم يحققون شرع الله ؟؟؟ اي شرع هذا الذي يحقق بهكذا طريقة ،؟؟ وهل الله بحاجة الى الكذب والتدليس والاحتيال ؟ لكي يطبقوا ىشريعته ؟؟ فاي اله هذا يرضى بفعلتكم المشينه هذه ؟؟ ....
اليس المفروض انه قاضي ان يتحقق اين شرع الله بدولته التي عرفت على المستوى الدولي بانها دولة الحرامية وسراق المال العام ودولة المنافقين والدجالين ،؟؟ اليس الذي يدعيه من تطبيق شرع الله وهم بعيدا عن الواقع
والحقيقة لانهم هم يدنسون هذا لشرع ؟؟ والا اليس الاجدر بكم ان تقيموا شرع الله في منازلكم وبيوتكم واحزابكم ودولتكم ؟؟ قبل الحديث عن شرع الله والمتاجرة باسم الله وباسم الدين ، فعندما رفع شعبنا شعار( باسم الدين باكونا الحراميه ) من هم الحرامية ، ؟ ومن باكوهم الستم انتم دعاة الدين ؟؟ من غيركم ؟؟ الكفاروالملحدين لم يفعلوا فعلتكم ؟؟ فشعبنا شخصكم فرادا واحزابا وكتل وبانت له بانكم جميعا من نفس الطينة الفاسدة التي يجب ان تداس .. طبيعي انت وامثالك تعرف هذه الحقيقة ولكن تحاولون ان تصدقوا انفسكم وهما بعكس ذلك ، وهذا هو الغباء بعينه ؟؟؟...
والا ما قولك بتطبيق الشريعة وانت ترشي الناس البسطاء بقطع اراضي وغيرها من المغريات لكي تفوز وسيدك الحرامي والخائن بالاكثرية في الانتخابات الديمقراطية الشرعية !!
اي خلل هذا في سلوكه وتصرفاته وتصريحاته واقواله الغير الموزونه ، اليس هذا كله خارج السياق العام المعرفي الفطري والمكتسب ، دلاله على انه انسان ضعيف في فهمه وذكاءه وغيرعقلاني بتصرفاته وتصريحاته .. هذه طبعا سمات اساسية في شخصية الانسان الغبي .. لانه لو كان يفهم كمسؤول ما يتحدث به لوجده ينافي الحقيقة والواقع المعرفي الذي يجب ان يكون عارفه ودارسه كونه رجل قانون وقاضي ونائب..؟؟
والا ان كنتم حقا تسعون لرضى الله لكان الاجدر بكم ان تقيموا شرع الله في منازلكم وبيوتكم واحزابكم ودولتكم ؟؟ قبل الحديث عن شرع الله علبى حساب الاخرين والمتاجرة باسمه وباسم الدين ، ..
اما النموذج الثاني النائب عمار طعمة .. رئيس ما يسمى كتلة الفضيلة ( و شعبنا يستغرب من ان يكونوا هؤلاء فضلاء وتاريخهم معروف وقيم الفضيلة منهم براء .....".

اولا - يدعي بان القرار متفق مع الدستور ويطبق الديمقراطية ، هذا الطرح يدل بان هذا الشخص لايفقه لا في القانون ولا في الدستور ولا في السياسة ، عندما لا يفرق ولا يعرف ما هو مفهوم الديمقراطية ، لهذا ولامثاله نقول ان الديمقراطية ليست مصادرت حقوق الاخرين لحساب مصلحة الاكثرية ،؟؟ لان ببساطة الديمقراطية تعني حكم الشعب لانه الاكثرية ، لان عندما ثارت الشعوب الاوربية ضد الاقلية الحاكمة المتمثلة بالامراء والسلاطين ورجال الدين والاقطاع وكانت تصادر حقوق الجماهير التي هي الاكثرية ، طالبت الاكثرية بحقوقها من الاقلية المستغلة الحاكمه ...
من هنا جاء مفهوم الاكثرية بمعنى حكم الشعب بكل اطيافه ، وليس حكم الاكثرية المذهبية والطائفية العددية لكي تستغل الاقليات وتصادر حقوقهم .. ومن تطبيقات الديمقراطية الحقيقية هي ان تتمتع الاقليات بحقوقها وحرياتها قبل الاخرين ، هذا هو نبع الديمقراطية ، وليس مصادرة حقوق الاخرين بحجة الاكثرية ، قولوها صراحة انتم تطبقون دكتاتورية الاكثرية وهذا مخالف للديمقراطية ولحقوق الانسان والمعاهدات الدولية ..
والا لو كان الامر كما تدعونه يا مرائين صوابا فان عددكم داخل مجلس النواب كنواب شيعة . تشكلون الاكثرية فيه ؟؟ فما حاجتكم الى نواب السنة او الاكراد ؟؟؟ لماذا لاتشرعون ما يحلوا لكم بدون هؤلاء الاقلية العددية داخل البرلمان لكونكم انتم الاكثرية ؟؟ شرعوا ما شأتم ان كان لكم ذلك ؟؟ وهذا ما لاتستطيعون فعله ؟؟ لان مشاركة الشعب بالحكم مطلوب وليس حكم طغمة فاسدة جاهلة من طائفة او قومية او كتله او مذهب ....
ثانيا - اما انكم تطبقون الشريعة الاسلامية فهذه كذبه كبيرة لايمكن ان تنطلي على احد الا من كان غبيا بامتياز .. والا كيف وصلتم الى البرلمان كاعضاء منتخبون فيه ؟؟ هل بتطبيق الشريعة الاسلامية ؟؟ ام بانتخابات ديمقراطية ؟ اليست الشريعة ضد الانتخابات ؟؟ لماذا قبلتم ان تكونوا نوابا وفق شرائع الكفار .. ؟؟ واين حكم الشريعة من بقية القوانين الوضعية السائدة ؟ هل هي مطابقة للشريعة ؟؟ فاي غباء هذا الذي يعيشونه هؤلاء ؟؟
واما القول ان الدستور نص بان الاسلام مصدر اساس للتشريع ، ولا يجوز سن قانون يتعارض مع ثوابت احكام الاسلام ؟؟ النص واضح بان في حالة تشريع قانون جديد يجب ان ياخذ بنظرالاعتبار ما ورد اعلاه ... بمعنى ان القوانين النافذه تبقى على حالها لان الدستور لاتسري احكامه باثررجعي على القوانين السابقة لتشريع الدستور..
للعلم ان الفقرة ب من نفس المادة تقول لا يجوز سن قانون يتعارض مع مبادئ الديمقراطية ، ولا يجوز سن قانون يتعارض مع الحقوق والحريات الاساسية الواردة في الدستور .؟. بالاضافة الى ان المادة 3 من الدستور ، تنص ان العراق بلد متعدد القوميات والاديان والمذاهب .. بمعنى يجب ان تحترم هذه الخصوصية ولا تحارب اوتنتزع حقوقها لان الدستورحاميها ؟؟ والعراق دولة علمانية وليس دينية ، ....
هذا الخلل في سلوك وتصرفات هؤلاء وتصريحاتهم واقوالهم الغير الموزونه يخرجهم عن السياق العام المعرفي الفطري والمكتسب ، دلاله على انهم اناس ضعيفي الفهم والذكاءه وتصرفاتهم واقولهم غيرعقلانية.. وهذه من السمات الاساسية في شخصية الانسان الغبي .. لانه لو كانوا يفهموا ويدركوا مهامهم لكانوا عرفوا انهم في دولة لا تحكمها الشريعة الاسلامية بل تخضع لقوانين وضعية .... وهذا هو تاريخ العراق منذ الاف السنين ...
من كل هذا يتضح اعزائي بان المشكلة ليست بقانون حظرالمشروبات ، بل هو ابعد من هذا هؤلاء يريدون جس نبض الشارع عن مدى تقبله لافكارهم الظلامية التي يحاولون فرضها ، بشتى الطرق خدمة لمصالحهم وعلى حساب مصالح الشعب الذي عانى منهم الكثير...
ليكن شعبنا مستيقظا لهؤلاء والا سوف تاتي ساعة لا يفيد الندم ..

يعكوب ابونا ............................ 28 /10 /2016

 

جميع الحقوق محفوظة لموقع المحطة  Copyright   All Rights Reserved - Almahatta.net

الصفحة الرئيسية

من نحن

سجل الزوار

دليل المواقع

اتصل بنا

مدينة القامشلي

صور من القامشلي

رياضة القامشلي

اطفال

نكت

ديانة مسيحية

قصص قصيرة

صور فنانين

هل تعلم؟

سري للغاية!

حوادث غريبة

ذكريات

مذابح

تعليقات الأخبار

تعليقات الزوار

 

عجائب وغرائب

تاريخ

مواضيع اخرى

اغاني MP3

 

 

Home   الصفحة الرئيسية