إقرأ في المحطة

 

علم الآشوريات وتزييف الحقائق التاريخية (3)



جميل حنا 2017/01/05

(آشورالوطن حقيقة تاريخية وأزلية في الكون,كما الشعب الآشوري حقيقة تاريخية وأزلية.بلاد آشور والشعب الآشوري عنوان ورمزأرقى حضارة وثقافة عرفها تاريخ الإنسانية.التي بنت أعظم حضارة مزدهرة على أرض بلاد ما بين النهرين.والحقائق التاريخية تنطق بها الحجارة والآثار وفن العمران والكتابات المكتشفة على أرضه.والمكتشفات العلمية والأدبية والفلكية والفلسفية وكافة العلوم الأخرى,التي منحت للبشرية جمعاء أعظم الخدمات الجبارة في سلم الرقي الثقافي والحضاري للإنسانية.والعلوم المزدهرة بكافة مجالاتها الأجتماعية والعسكرية وبناء الدولة والسلطة والقوانين والتعليم والفلسفة والآداب والفنون والعمران والعادات والتقاليد والأعياد والعائلة وعلوم البيئة والزراعة وأمورأخرى كثيرة كل هذه الأسس الحضارية فخر للإنسانية.وهذا الموروث الحضاري والثقافي لبلاد آشور فخروكنز وزينة مملوء به أشهر المتاحف ومعاهد الأبحاث التاريخية والجامعات العالمية العريقة).
في هذا البحث أقدم جزء آخر من كتاب " ميسوبوتاميا" للمستشرق (جوزيف كليما) المختص في حضارات الشرق.
المكتبات والمحفوظات المخطوطات والرسائل...
" يجب ألا نستهجن بقدرات الآخرين من البشر فقط لأنهم عاشوا قبلنا بعهود طويلة, بينما فقط الآن نحصد ثمار أعمالهم" ( تور هييردال) عالم نرويجي ورحالة مغامر تخصص في علم الأعراق وتاريخ انتقال الحضارات في مختلف أنحاء المعمورة.
إن بقاء كنوز حضارة بلاد ما بين النهرين لغاية هذا اليوم وبالرغم من سقوط نينوى وبابل منذ أكثر من ألفين وخمسمائة عام،لا يعود الفضل فقط إلى مقاومة الألواح الطينية للعوامل الطبيعية والخراب الذي ألحق بها. وإنما الفضل يعود إلى نشأت مهنة هامة وما زالت هذه المهنة تزاول حتى يومنا هذا بدون تغيير، وتلعب دوراً مفيداً جداً في الحياة الثقافية إلا وهي مهنة المكتبات والمحفوظات المراسلات.هؤلاء العاملين في هذا التخصص أهتموا بتصنيف وحفظ الألواح في المكتبات.حيث كانت توضع في صناديق أو علب وسلات مجهزة من الطين,الإسفلت، أو القصب، وفي رفوف الجدران أيضا.ً
سلة اللوحات كانت تسمى (بيسان – بود – با)ويعلق عليها لوحة تحمل عناوين محتوياتها.كان العامل المكتبي وأمين سر المحفوظات لهم رؤية وأطلاع دقيق بشأن تنظم وتوزيع الكميات الهائلة من المواد الموكلة إليهم حسب خصائصها. إن الباحثين الأثريين الفرنسيين اكتشفوا 70.000 سبعون ألف لوحة أثناء تنقيباتهم في مكتبة مدينة لاغاس. وكذلك هناك كميات مشابهة منها في سومر وبابل وفي مكتبات مدن آشور الأخرى.إن مكتبة سوروباكي الشهيرة احتوت في المقام الرئيسي على الكتب المدرسية والاقتصادية بفروعها المختلفة. وجدير بالذكر من الناحية التقنية مكتبة أوروك، حيث اعتنت بتوفير المناخ الداخلي المناسب للمحافظة على سلامة محتويات المكتبة بتأمين الحرارة والرطوبة المناسبة (كانت توضع في أرضية المكتبة أحواض مملوءة بالمياه) بالإضافة إلى المكتبات العظيمة، مكتبة ماري، أوغاريت، إيبلا ومكتبة بابل الجديدة للبنوك والتجارة.
كان استخدام المكتبات يختلف عن مبنى المحفوظات (الوثائق والرسائل). حيث جمعت في المكتبات الاعمال الادبية الجميلة السومرية والمؤلفات العلمية وترجماتها الأكادية أيضا. كتبت المؤلفات الطويلة على سلسلة من الألواح المرقمة مثال على ذلك حيث كتبت أسطورة التكوين لـ إينوما إليش على سلسلة مؤلفة من سبعة ألواح.
وكذلك كتبت ملحمة جلجامش على اثني عشرة لوحة مسلسلة, وعثر على أعمال بلغت عدد اللوحات المسلسلة من 20- 100 لوحة. المكتبات كانت تحفظ الألواح حسب فهرس يوثق المحتويات وعناوين الكتب على أساس الكلمات الأولى للمؤلفات. وفي مراحل متأخرة استخدموا الصفحة الأخيرة التي كانت تحتوي على معلومات خاصة تتعلق بالإصدار إضافة إلى الكلمات الأولى للكتاب والعنوان.(كما هو الحال في عصرنا الحالي حيث يكتب على الصفحة الأخيرة معلومة مقتضبه عن محتويات الكتاب) وإذا كان الكتاب سلسلة يكتب السطر الأخير من اللوحة السابقة ويعاد كتابتها في أول سطر على اللوح الذي يليه، كما وجدت أحياناً ملاحظة الكاتب على اللوحات (كتبها ودققها على أساس النسخة الأصلية).
وكانت الألواح المكتوبة ذواهمية كبيرة ولذا نجد منذ نهاية القرن الثالث عشر قبل الميلاد الملك تغلاتي – نينورتا الأول, وأثناء حروبه استولى على كميات هائلة من الألواح التي نقلها كغنائم حرب إلى آشور. وتعد أقدم مكتبة تم بنائها في عهد تغلاتي -أبال – إيشارا في آشور.أن الشهرة الفائقة التي اكتسبها أشور بنيبال تعود لتلك الورثة العظيمة الهائلة التي حصل عليها وخلفها وطورها, وليس فقط لأنه أنشأ إمبراطورية قوية وإنما أيضاً إلى خصائصه وقدراته الفائقة وأهتمامه بالعلوم والثقافة . واستحق بكل جدارة أن تطلق عليه صفة (المتنور). حيث أسس في عاصمة إمبراطوريته مكتبة ضخمة التي احتفظت باسمها وشهرتها حتى يومنا هذا(مكتبة آشور بانيبال). وفي بداية حكمة عبر بوضوح (بأن أهداف سامية تقوده من فوق).
("إني أعرف كل ذلك الذي عرضها الحكيم آدابا أمام الشعب:تعلمت سر كنوز مهنة الكُتاب المتنوعة أعرف علم الفلك وأن أميز بين العلامات السماوية والأرضية, واستطيع المجادلة بهذا الخصوص في مجالس العلماء، وقادرعلى الحديث مع أشهر المتنبئين ’المنجمين حول الألواح المكتوبة التي عنوانها (الكبد انعكاس السماء). واستطيع حل تمارين الحسابات المعكوسة، واعقد حسابات الضرب في حين لم تكن النتيجة النهائية معطاة سلفا.أستطيع قرأة ألواح كل العلماء بشكل ممتاز, والتي تكون الكلمات السومرية غير دقيقة أو الكلمات الأكادية التي لا يمكن قرائتها إلا بصعوبة فائقة بشكل صحيح. افسر الكلمات السرية الجامدة والغير متساوية المحفورة قبل الطوفان على الحجارة، وأني متمكن من معرفة اسرارمهنة الكتابة"
إن مكتبة آشور بنيبال ومحتوياتها التي لا تقدر بأي ثمن لم تبدأ أهميتها فقط عندما تم اكتشافها في القرن الماضي، ولكن المعاصرين من أبناء الإمبراطورية الآشورية كانوا يعلمون ويقدرون القيمة الفائقة للمكتبة. وتشهد على ذلك التنبيهات الموجهة للقراء التي تشبه نسخة نظام استعارة الكتب في عصرنا الحالي: الكتابة المرسلة بواسطة نابور – أوسور – سو.( الذي يخاف من الآله نابو، لا تحاول بأي وسيلة مخادعة أن تأخذ اللوحة المستعارة من المكتبة وبذلك تحرم الآخرين من استخدام والاستفادة من المكتبة) وألواح أخرى تنذر بالعقوبة لمن لا يستعمل الألواح بشكل صحيح:
(القارىء العالم الذي يُعيد الألواح إلى الرف ليستعملها الآخرون، تباركه عشتار. وتلعن بغضبها كل فرد يريد أن يأخذ لوحة من مكتبة المعبد).
المشرفين العاملين في مكتبة آشور بانيبال كانت تعترضهم صعوبات وعمل مضني، ومتاعب كثيرة للمحافظة على المكتبة ومحتوياتها وتنظيمها .لأن المكتبة حتى بعد نقل جزء من موادها إلى المتحف البريطاني والذي بلغ عدد اللوحات المنقولة جرداً 23357 ثلاثة وعشرون ألفاً وثلاثمائة وسبعة وخمسون لوحة. وحسب قوائم التي عثر عليها في المكتبة كان عدد عناوين الألواح أكثر من ذلك بخمسة آلاف قطعة. وإذا تصورنا هذا الكم الهائل بنسخته الأصلية على الأغلب كانت قياسات الألواح 30*20 سم وسماكة 2سم لعلمنا كم كانت هموم العاملين كثيرة لتأمين المكان وحفظها من التلف.
كتب الأحرف الأبجدية, القواميس,الموسوعات,المخطوطات,الرسائل...

كانت المكتبات المركز النموذجي الأول للبحث العلمي لمختلف الاختصاصات.إن تعايش الأكاديين والسومريين سويا أعطى تأثيراً متبادلا على الشعبين المختلفين وقادهم إلى المنافسة الإيجابية. اعتنت المدرسة بتعليم الطلاب السومريين علوم اللغة والحضارة الأكادية وفعل الأكاديون كذلك بالعكس لدراسة اللغة والثقافة السومرية. وهذا العمل بدأ بكتب الأحرف الأبجدية ومن ثم كتابة القواميس وقادهم هذا البحث إلى معرفة مؤلفات كتب الاختصاص في آداب علم اللغة.
القارىء المبتدأ او التلميذ كانت ألواحهم مقسمة إلى ثلاثة عواميد في الوسط علامات الكتابة المسمارية ويبدأ بالأسهل وعلى اليسار القيمة الصوتية لرموز الكتابة او الكلمة وعلى اليمين اسم الرمز.إضافة إلى ذلك استوجبت حاجات التدريس إلى ملزمات مكملة احتوت على القيمة الصوتية للأحرف وكانت أيضا مقسمة إلى ثلاث عواميد: في الوسط رمز الكلمة كتابة مسمارية وعلى اليسار القراءة السومرية وعلى اليمين الأكادية.وهذا النوع من النوتات يسمى في أوساط الأخصائيين بكتب الأحرف الأبجدية، ولكن بالحقيقة كانت إلى حد ما تنوب عن القواميس. وفي مراحل متأخرة تم تأليف نوتات التي كانت تضم الكلمات المرادفة المشابه لبعضها وسميت بـ الملزمة الملكية (ملكو شارو).وهناك بعض العلامات السومرية التي تشير إلى كلمة كاملة تُستخدم بنفس الطريقة في اللغة الأكادية فمثلاً,كانت كلمة "ملك" والتي كانت تلفظ في السومرية "لوغال" أستعملت لنفس المعنى في الأكادية, ولكن اللفظ كان مختلفا " شارو" والألواح كتبت عليها جميع الكلمات والمفاهيم المختلفة التي لها علاقة بكلمة المصدر الأساسية. مثال: الملك، القصر، الغرف، العرش، النخيل..الخ
مع زيادة التأثير السياسي لبابل وآشور في بيث نهرين وصلت القيم الثقافية إلى أوجها وامتدت إلى بلدان بعيدة ولهذا أصبحت الحاجة الماسة لتعلم لغتهم ضرورية وخاصة للشعوب المجاورة لبلاد ما بين النهرين. ونتيجة العلاقات الدبلوماسية القائمة مع مصرتعلم الكتاب المصريون اللغة الآشورية إحدى اللهجات الكبرى للغة الأكادية وأتقنوها بشكل جيد وأصبحت لغة المراسلات الرسمية. أنجز الحثيين على غرار كتب الأحرف الأبجدية السومرية الأكادية مجمع الكلمات, وإضافة المصطلحات الحثية المناسبة، وبهذا العمل يكون قد جهزوا قاموس من ثلاثة لغات كان هناك القاموس الأكادي – الحوري أيضاً. وأثناء سيطرة الكاشيين على بابل تطلبت الحاجة لكتابة قاموس كاشي – بابلي لتوضيح الكلمات الكاشية الغير مفهومة. وكما حاول أخيراً اليونان في عهد السلقوديين التغلغل في أسرار الكتابة المسمارية واللغة الأكادية ويتضح ذلك من قراءة الألواح التي عثر عليها أثناء الحفريات والتي تشير إضافة للغة الأغريقية إلى قواعد اللغة السومرية الأكادية.وكان الهدف الأساسي من اختراع الكتابة في العهد السومري من أجل تدوين المحاصيل والبضائع الموجودة في المخازن. ومع تقدم الزمن أستعملت اللغة لتدوين الاساطير والملاحم وآدب الحكمة وعلوم الفلك وقرارات البلاط وتسجيل أحداث التاريخ والإرشادات الزراعية ومسائل الحساب والمعاهدات ونصوص التعاويذ والاتفاقات التجارية والوثائق الرسمية وكتب التمارين المدرسية والرسائل الموجه إلى مختلف شرائح المجتمع ومن الملوك والقادة ورسائل موجه إلى الآلهة والقواميس والأتفاقات مع الدول المجاورة.
إن الكُتاب المثقفين ألفوا قوائم والتي تعتبر بداية اوسلف الموسوعات الحالية, على الأقل كانت هذه غاية المؤلفين حيث جمعوا أكثر مما استطاعوا من المعلومات و المصطلحات التي تخص جانب محدد من جوانب الحياة. ومثل إحدى هذه السلسلة من الألواح تلك التي تنتمي لمجموعة المسلسل السومري – الأكادي. والتي كانت الكلمة الأولى فيها هار (هوبولو) =استعارة وأخذت تسميتها من هذه الكلمة.حيث نجد فيها قائمة المواد المصنوعة من الخشب وكل أنواع الشجر المعروفة آنذاك, وكذلك أنواع
الحجارة وما يصنع منها من أدوات،وتضم أسماء الحيوانات الداجنة والبرية وكذلك أسماء جميع أنواع السفن،وكافة المصطلحات الزراعية, وكلمات مهنة صانعي الآواني الفخارية, وأسماء الأنهار والنجوم وتصنيف الناس حسب وضعهم الاجتماعي. ونشاهد بيسر هذه المساعدة العظيمة التي قدمتها تلك اللوائح للاخصائيين في علم السومريات والأشوريات.
وقد صدرت عن تلك المدارس سلسلة كتب ذو طابع تخصصي, والتي تشهد على الجوانب العلمية العديدة للكُتاب مثال على ذلك سلسلة السومر – أكادي أنا إتيسو (الإرشادات). كان يضم المصطلحات القانونية والدوائر الرسمية وإجراء المعاملات فيها وملاحظات توجيهية وكان يعتبر بمثابة كتاب نموذجي للكُتاب الذين يقومون بصياغة وكتابة العقود من موظفي الدوائر الرسمية أو ما يشبه اليوم( بالكاتب العدلي)
الكتاب المثقفون كانوا بدراية عالية في مختلف مجالات الحياة الثقافية وكانوا يفسرون كلمات مؤلفات الآداب الجميلة بدقة متناهية. وفي كثير من الأحيان يعود الشكر لشرحهم وتعليقهم لفهم المغذي الحقيقي للمؤلف.كما يعود الفضل للكتاب المثقفين بالمحافظة على اللغة السومرية وبقائها زمناً طويلاً بالرغم من أنها لم تعد لغة متداولة كاللغة اللاتينية في العصور الوسطى وكذلك للجهود والحماس الشديد الذي بذلها الكتاب اللغويين.ان الأرث الحضاري الذي تركه السومريون في مختلف مجالات الحياة منها الطقوس الدينية واللغة المستخدمة , وكذلك ما يتعلق بالأنسان والصحة والولادة والمصطلحات المستخدمة الخامضة لما أستطاع العلماء تفسيرها لولا الشروحات المعطات من كُتاب ذلك العصر عن تلك الكلمات الغامضة ومثال على ذلك: اومين في حالة ولادة المرأة اوسيميا وهذا يعني أن المرأة أنجبت طفل مشوه برأسين.وغيرها الكثير من المصطلحات التي كانت مصدر إلهام للباحثين أن يمنحوا قدرا كافيا من الجهود الجبارة والاهتمام بحضارة بلاد ما بين النهرين وما قدموه للحضارة الإنسانية من ثقافة وعلوم.أن أن الكم الهائل من الوثائق المكتوبة في بلاد آشور اعطتنا الكثير من المعلومات والأدلة المادية عن تلك الحقبة التي من خلالها نطلع على حياة البشر في المجتمع واهتمامات الناس وطقوسهم الدينية والتعليم والدفن والأقتصاد والقوانين والرسائل اسفار الوحي نصوص العلائم الأساطير والملاحم وأدب الحكمة وكافة الأنشطة الحياتية للإنسان.
المخطوطات الملكية الآشورية:
كان هذا النمط من المخطوطات الملكية الآشورية بدأ بالظهور والتطور في بلاد آشور منذ القرن الثالث عشر قبل الميلاد.هذه المخطوطات كانت تدون روايات الملوك وحملاتهم العسكرية ووصف إنجازاتهم في مختلف مجالات الحياة .هذه المخطوطات قدمت نصوص تاريخية تسجل ما يقدم للإله وما ينجز على
على شرفه في تسلسل زمني.استفاد الباحثون منها بعد أكتشافها لمعرفة فترة حكم الملوك والأعمال التي أنجزت في عهده ,وما قدمه من خدمات للإله إلى جانب تشييد المنشأت والبناء والسدود والمعابد. ولم يكن الهدف من هذه المخطوطات عرضها على عامة الشعب بل كانت توضع في أساس البناء المشيد ولذا نجد في العديد من المخطوطات الآشورية التي تتطرق إلى هذه الناحية:
"في الأيام القادمة ,أياً كان من الملوك أبنائي, ذلك الذي يعلن الإله آشور اسمه لكي يرعى البلاد والشعب: عندما يصبح هذا القصر قديما ويتحول إلى اطلال,ليبنَ الملك أطلاله من جديد,لينظر في المخطوطة المكتوبة باسمي, ليدهنها بالزيت وليعدها إلى مكانها, عندئذ سيسمع الإله آشور صلاته"
ولكن لم تكن كل المخطوطات توضع في اساس الأبنية المشيدة من قصور ومعابد , بل كان البعض منها يزين على مجسمات جدارية في داخل القصور, يخلد ذكرى الانتصارات الآشورية, والبعض الأخر كان ينقش على تماثيل الثيران والأسود التي تقف حرساً على بوابات القصور الملكية . وهذا النوع من المخطوطات المنقوشة على البعض من تماثيل الأسود والثران التي أقامها آشورناصر بال. وبالأساس تتكون هذ النصوص من تمجيد الملك لذاته بمناسبة جولة قام بها إلى البحر الأبيض المتوسط. والمخطوطات تتطرق إلى أمور أخرى أيضا غير عسكرية مثل توكيله من قبل الإله نينورتا والإله فرغال برعاية الحيونات و الوحوش البرية وأمره بصيده. حيث نجد مخطوطة سجل عليها عدد الفيلة والثيران البرية والأسود التي صادها الملك.
القوانين:
شريعة حمورابي ملك بابل اشهر مجموعة قوانين معروفة من بلاد ما بين النهرين, ولكن هناك مجموعات أخرى من بابل وآشور .حيث تم أكتشاف مجموعتين من قوانين العصر الآشوري الوسيط في مدينة آشور الأولى تخص بشكل رئيسي ملكية الأراضي والثانية تتعلق بالنساء وحقوقهم ومكانتهم في المجتمع. وهذه القوانين كانت مصاغة من قبل رجال القانون الذين كانوا يعملون تحت أشراف الملك, وهي عكس شريعة حمورابي لم تكن صادرة عن الملك بل من الأخصائيين في مجال الحقوق.
أسفار الوحي:هذا النوع من النصوص يتعلق بشؤون الدولة, وهي نصوص صادرة عن أشخاص يملكون حكمة وألهام وخاصة من النساء التي كانت تعتبر رسائل من الآلهة موجها إلى الملك, مثال على ذلك:
"لا يجب أن تخاف يا أسرحدون ,هذا أنا ,الرب, أتحث إليك.إني أراقب أعماق قلبك,مثل أمك وهبتك الحياة. ستون إلها عظيما يقفون معي ليحرسوك.الإله سين ( القمر) على يمينك والإله شمش(الشمس) على يسارك.ستون إلها عظيما يقفون بجانبك وقدتنطقوا الإعصار. لا تثق بإ نسان , ارفع عينيك نحوي ,حدق في.أنا عشتار أربيل.الإله آشور منحك الرفاه. حين كنت صغيراً حملتك, لا تخشى شيئا معي"
الوثائق الأقتصادية: تتضمن عقود بيع وشراء البيوت والأراضي والعبيد وعقود الزواج وإتفاقات التبني وصفات طبية ,عقود العمل قوائم الأجور وثائق منح الأراضي من قبل الملك,و القرارات الصادرة من البلاط .
الرسائل: لقد عثر على الكثير من الرسائل أثناء عمليات التنقيب في مواقع مختلفة . تعود إلى العصر الآشوري القديم بداية الألف الثانية قبل الميلاد في موقع كبادوكيا . وبعض الرسائل من العصر الآشوري الوسيط نهاية الألف الثانية قبل الميلاد من مواقع عديدة , وهناك مجموعة من الرسائل من العصر الآشوري الجديد نهاية اللف الأول قبل الميلاد وقد أكتشفت في العديد من المواقع ومنها "قلعا شرغات"(مدينة آشور القديمة) ومن ،"نمرود " (كالح القديمة) ومن" كوينجيق"( نينوى القديمة) ومن" تل حلف" (غوزان القديمة). وكانت الرسائل عبارة عن رسائل من خبراء شؤون الدولة موجهة للملك وكان قسم منها عن السحر والتنبؤ بالغيبيات ومثال على ذلك:
" إلى الملك سيدي, عبدك عشتار- شوم- إريش.ليكن بخير الملك , سيدي ليقدس ( نابو)و ( مردوك) سيدي. فيما يخص مصلى الإله ( ناشوح)الذي أرسل لي الملك و سيدي , رسالة بشأنه قائلاً: " انظر يوما يكون حسن العلامة وأكتب وارسل إلي كيف سيقيمونها"شهر سيوان ( حزيران) هو شهر مناسب واليوم السابع عشر منهمناسب. لكن ذلك الشهر انتهى ومضى ,فمتى سيكون بإمكانهم ان يفعلوا" أيلول شهر جيد. أنه الشهر المطلوب لذلك.ليفعلوا ذلك, ليقيمواها خلال هذه الفترة"
وكانت الرسائل الحكومية الآشورية هي الرسائل الواردة إلى الملك من المسؤولين الأداريين, وخاصة ولاة المناطق وآمري الحاميات العسكرية, وتقارير التجسس العسكري وتفاصيل العمليات العسكرية ونقل الآسرى وتجميع الخيول لأجل الجيش والأستعدادات العسكرية , ورسائل تتعلق بالخلافات بين المسؤولين.
سلاسل الطقوس ونصوص العلائم والأساطير وأدب الحكمة وأنواع أخرى من النصوص سأعود إليها لاحقا.
2017-01-04
المصادر:

1-J. Klima , Mezopotamia,1976
2 – J.M. Aynard , DADT II, 806
3- S.N. Kramer , Historie… , 127
4 – C.J. Gadd , Teacher and students in oldst schools ,1956
5 – E. Chiera , Sie schrieben auf Ton , 1941
6 – K. Oberhuber , Die Kultur des Alten Orients ,
7 – B. Hrozny ,
8 – E. Unger , RLA I , 142
9 – M. Weitemeyer , Archive and Library Techniqe in Ancient Mesopotamia .1956
10 – R. Labat CRAI , 1972
11 – W. von Soden , Herrscher im Alten Orient , 1954
12 – J. Bottero , DADT I
13 – W . Eckschmitt , pamet nardu ( Nepek emlekezete) 1974
14 – E. Weidner , AFO , 16 , 1951
15 – A. Falkenstein , Die Sumerian King List , 1957
16- B.Meissner , Babylonisch –Assyrsche literatur , 1928
17 – H.W.F.Saggs ,Evryday life in Babylonia and Assyria, 1965
18 – A. Parrot , Assur
19- هنري ساغس ,جبروت آشور الذي كان , ترجمة الدكتور آحو يوسف
http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=497798
http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=542101

 

جميع الحقوق محفوظة لموقع المحطة  Copyright ©  All Rights Reserved - Almahatta.net

الصفحة الرئيسية

من نحن

سجل الزوار

دليل المواقع

اتصل بنا

مدينة القامشلي

صور من القامشلي

رياضة القامشلي

اطفال

نكت

ديانة مسيحية

قصص قصيرة

صور فنانين

هل تعلم؟

سري للغاية!

حوادث غريبة

ذكريات

مذابح

تعليقات الأخبار

تعليقات الزوار

 

عجائب وغرائب

تاريخ

مواضيع اخرى

اغاني MP3

 

 

Home   الصفحة الرئيسية